قالها الشعب السوري، قالها بكبرياء الفارس الجريح، المطعون في الظهر.

ليس أبلغ من هذا الوضوح، ليس أبلغ من هذا الاتهام. صمتكم يقتلنا. قالها الشعب السوري، اختصر كل ما نكتبه، اختصر كل الكلام الذي يبقى ناقصاً و فاقداً المعنى في هذا الوضوح، الكلام الكثير الذي لا يقول شيئاً.

اختصر الشعب السوري كل اللغة و اتهم الناطقين فيها أولا، إنهم خذلوا دمه، خذلوا أصابع أطفال درعا، وحناجر اقتلعت لأنها هتفت للحرية.

صمتكم يقتلنا، نعم هو اتهام واضح، لأن الصمت شراكة في القتل، شراكة متوارية، ليس أقل، و قد تكون أكثر فتكاً و ألماً لدى من يحمل قتيله ويلتفت إلى الوراء ويجد نفسه وحيداً يمشي في جنازة أخيه و صديقه و ابنه.

قالها الشعب السوري و جاء ببرهانه، لكأنه يقول: هذا دمي اشهد هذا دمي، فمتى تشهد؟ إذا لم تشهد الآن ما معنى قلمك و شعرك و أدبك و تحليلك؟ ما الحاجة إلى سفاراتك و سفرائك و ديبلوماسييك و جامعتك العربية التي هي الآن شاهد زور على دمي؟ إذا لم تشهد اليوم أنني أقتل فما حاجتك للغة؟ ألتمدحَ القاتل؟ ما حاجتك للكلام إذاً حين يطلب منك شهادة أنني أذبح و تخرج على الشاشة لتبرئة قاتلي؟ أنت الآخر الحداثي الذي صرفت أطناناً من الورق و أنت تنظّر للحداثة و كتبت البيانات لمناصرة شعوب الأرض، أليس التحرر من الاستبداد تجلياً من تجليات الحداثة؟ أنت الشاعر الذي استنزف اللغة لصورة بقيت رمادية في المعنى، ألا ترى أنه ليس من رمادي في الدم، و هذه هي القصيدة الآن؟ فمتى تشهد أننا نكتب الحرية كما الشعر بدم حقيقي، وليس بالحبر؟ وأنت أيها المقاوم الثوري و أيها المثقف الثوري ما الذي جعلك غريباً مني و عنّي؟ ما الذي جعلك في صف القاتل و كلانا القتيل و كلانا الشهيد، من زوّرك؟ لِمَ لا تشهد لشهادتي؟

إقرأة المقالة الكاملة ...

الروايات

معبر الندم
خربة النواح
حافة النسيان
الطيون
صحبة الطير



















ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق